لا تسعتجل المصير

ذات يوم فقست بيضة صغير لدودة على أحدى أوراق الشجر وخرجت هذه الدودة وهي سعيدة بجمال الدنيا حولها وأخذت تأكل من أوراق الشجرbutterfly

فجأة

كان باتجاه الغدير كانت الفراشات تطير

وإذا بالدودة يشدها المنظر أكثر فأكثر

فأخذت تنادي بأعلى صوتها

يا فراشات الغدير … علموني كيف أطير

يافراشات الغدير … علموني كيف أطير

فردو عليها ليس بعد فلا تستعجلي المصير

فكان الوقع على الدودة شديد وعسير

وأخذ منها الحزن القدر الكبير

كيف أسعد بالدنيا على ورق الشجر وغيري يطير

وهي على هذا الحال حتى بدأ يخرج منها مادة هي لاتكاد تعرفه

فقررت لف نفسها بالمادة والانطواء

والرضا بما حل عليها من البلاء

وماهي إلا أربعة عشر يوما

وينفتح اللفاف وتخرج منها تلك الفراشة الجميلة

 التي لاتكاد تصدق نفسها من الجمال

فأخذت تطير بفرح حول الغدير على مارزقها العزيز القدير

وإذا هي تمر على دودة على نفس الشجرة تناديها

يافراشة الغدير …علميني كيف أطير

يافراشة الغدير …علميني كيف أطير

فضحكت وهي تبتعد قائله

ليس بعد فلا تستعجلي المصير

***********

سبحان الله نستعجل الرزق

ولا نعلم بأن الرزق يطلبنا مادمنا أحياء

فكيف النفس تموت حسرتا وقد قسم الرحمن رزق الخلائق

 بقلم محمد خليفة الجيماز

One thought on “لا تسعتجل المصير”

  1. رائعة بانسياب كلماتها ومعانيها
    صدقت .. من منا لا يستعجل في كثير من أمور حياته
    أو يستعجل النتائج
    او يعيش في قلق الخوف من المستقبل
    ويحتاج فقط ليطمئن ان يكون على يقين بأن الله سبحانه اعدل واحن واكرم على الإنسان من نفسه
    شكرا والله يعطيك العافية

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s